دراسة تحذر من مخاطر الضربات الرأسية بكرة القدم

20 فبراير 2022 - 12:30

حين تجتاح الفرحة أدمغة عشاق الضربات الرأسية في كرة القدم لا يدركون أن أدمغة اللاعبين المتفننين فيها تسجل فيها تلك الضربات "أهدافا" أخرى تهدد نجوم "الضربات الرأسية". حذرت دراسة حديثة، حسب "سكاي نيوز عربية"، من خطورة ضربات الرأس على مسارات الإشارات في الدماغ.

وحسب نفس المصدر، شملت الدراسة التي أجراها مركز أوسلو لأبحاث الصدمات الرياضية، تحليل عينات دم 89 لاعب كرة قدم محترف، تتراوح أعمارهم بين 18 و35 عاما في النرويج.

وتم أخذ عينات الدم في وضعيات ثلاث: عندما كان اللاعبون في حالة راحة، وبعد ساعة واحدة، ثم عقب 12 ساعة، بعد ثلاث عمليات شملت: ضربات رأس متكررة أثناء التمرين، وضربات رأس غير مقصودة أثناء المباراة، وتمرين عالي الشدة.

وتم تحليل عينات الدم لمعرفة مستويات المؤشرات الحيوية المسماة microRNAs، والتي يمكن تغييرها استجابة لإصابة الدماغ الرضحية الخفيفة.

ويمكن أن تؤثر إصابة الدماغ الرضحية المتوسطة في خلايا الدماغ لفترة مؤقتة، في حين أن الإصابات الأكثر خطورة يمكن أن تتسبب في حدوث كدمات وتهتك في نسيج الدماغ ونزيف وأضرار أخرى بالدماغ، وقد تفضي هذه الإصابات إلى حدوث مضاعفات مزمنة أو الوفاة.

وتوصلت الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة "أمراض الدماغ"، إلى أن ضربات الكرة الرأسية والصدمات العرضية على الرأس، أثرت على جزيئات الحمض النووي الريبي الدقيقة المرتبطة بالعديد من مسارات إشارات الدماغ.

وتعليقا على نتائج الدراسة قال "ستيان بار ساندمو"، من مركز أوسلو لأبحاث الصدمات الرياضية: "هذه دراسة استكشافية شملت عينة صغيرة نسبيا، ولكن النتائج المستقبلية عندما نتوسع في بحثنا يمكن أن تؤدي إلى فهم أفضل للآثار الخطرة المحتملة لتأثيرات ضربات الرأس المتكررة. ومع وجود ملايين الأشخاص الذين يلعبون كرة القدم في جميع أنحاء العالم، قد يكون لهذا تأثير كبير في النهاية على الصحة العامة"، حسبما نقلت وكالة "يو بي آي" للأنباء.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

البطولة الوطنية.. المركز الثالث المؤهل للمشاركة الإفريقية يشعل الصراع بين الجيش الملكي والمغرب الفاسي

صراع البقاء بقسم الصفوة.. وادي زم يقلب الطاولة على بركان ومولودية وجدة يخطف نقطة من الفتح

المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم داخل القاعة يرتقي للمركز العاشر عالميا