“رياضيون دمروا أنفسهم”.. هاشم مستور يدفع ثمن اختياراته الخاطئة ويقفز من القمة إلى القاع

05 أبريل 2022 - 05:00

كثيرة هي العوامل التي قد تسبب في إنهاء الرياضيين لمسيرتهم بشكل مبكر، والانتقال من المجد إلى الفشل، أهمها الاختيارات الخاطئة والقرارات الفنية في جزء من حياتهم الرياضية.

في الحلقة الثانية من "رياضيون دمروا أنفسهم"، تسلط جريدة "العمق" الضوء على المسيرة الرياضية للدولي المغربي، هاشم مستور، الذي تحول بين عشية وضحاها من موهبة ونجم عالمي إلى لاعب في الدرجة الثالثة دون أفاق واضحة.

ولد هاشم مستور في إيطاليا ومثّل منتخب إيطاليا تحت 16 سنة، ثم قرر تمثيل المغرب وشارك بمباراته الأولى والوحيدة لحد الآن في مايو 2015، حيث أصبح أصغر لاعب يمثل منتخب المغرب بعمر الـ16 عام.

بدأ هاشم مستور بممارسة رياضة كرة القدم تحت عمر 10 سنين مع نادي بلده ريجيو كالشيو، عند بلوغه عامه العاشر انتقل ليلعب مع نادي ريجيانا 1919، وهناك تم اكتشافه من قبل نادي إنتر ميلان الإيطالي، حيث قامت إدارة هذا الأخير بمراقبته والوصول إلى اتفاق مع عائلته بالتعاقد معه عند بلوغه الـ 16 عام.

من جانه، كان نائب رئيس الغريم ميلان الإيطالي، أدريانو غالياني، يراقب الموهبة الإيطالية المغربية بسرية، وعند وصول اللاعب لسن 14 عام، قام إدريانو غالياني بخطوته في التعاقد مع اللاعب بالاجتماع مع عائلته بالبداية وعرض مبلغ 500 ألف يورو، المبلغ الذي يُعتبر كبير جداً للاعب بعمر الـ14 عام، مما أغرى عائلته والموافقة على هذا العرض والتخلي عن اتفاقيتهم مع نادي إنتر ميلان.

بعد فترة قصيرة، من ذلك اجتمع أدريانو غالياني بنفسه مع اللاعب هاشم مستور، وتم الانتهاء من التعاقد معه.

في أوائل عام 2014، جذب مستور الاهتمام في شريط فيديو لأحد المشروبات الطاقة العالمية، حيث كان ينافس النجم البرازيلي الدولي نيمار في مهارات حرة.

في 31 غشت 2015، تمت إعارة مستور إلى نادي مالقا في إسبانيا لمدة موسمين، بناء على طلب حصري من مالك النادي عبد الله آل ثاني؛ وكقاصر، كان يجب أن تتم الموافقة على انتقاله إلى بلد آخر من قبل "الفيفا"، والذي لم يكتمل حتى 5 نونبر.

خاض هاشم مستور لأول مرة في مباراة بالدوري أمام ريال بيتيس بعد يومين، ليشارك في أول مباراة رسمية له، حيث خسر فريقه 1–0 ودخل كبديل لمواطنة عدنان تيغدويني في أخر خمس دقائق.

في 7 يوليوز 2016، بعد مشاركته في مباراة واحدة طوال الموسم، اختار مالقا فسخ عقد هاشم، وعاد إلى ميلان.

في 14 يوليوز 2016، انضم مستور إلى نادي زفوله الهولندي على سبيل الإعارة لمدة موسم، شارك في مباراته الأولى في 13 غشت، ليحل مكان مواطنه المغربي يونس مختار في أخر 17 دقيقة من الخسارة 0–3 أمام سبارتا روتردام.

على الرغم من التقارير الأولية التي تشير إلى انتهاء مدة عقده، إلا أن مستور عاد فعليًا إلى ميلان في نهاية فترة الإعارة، حيث بقي عامًا واحدًا في عقده.

في 4 شتنبر 2018، أعلن نادي نادي لاميا اليوناني عن توقيعه مع هاشم مستور في صفقة انتقال مجانية بقيمة 200,000€، الذي وجد صعوبة في كسب مكان في التشكيلة الأساسية، وتنهي مسيرة اللاعب قبل أن تبدأ.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إلزام لاعبي الدوري الإنجليزي بدورة تدريبية حول “العلاقات الجنسية بالتراضي”

رغم كورونا.. ارتفاع إيرادات الكرة الأوروبية 10% إلى 27.6 مليار يورو الموسم الماضي

تقارير: برشلونة يرغب في ضم أشرف حكيمي على سبيل الإعارة مع خيار الشراء