المنتخب المغربي يواجه نظيره الجنوب إفريقي بطموح البصم على انطلاقة جيدة في تصفيات “الكان”

09 يونيو 2022 - 05:00

يستهل المنتخب الوطني المغربي مشواره في التصفيات المؤهلة الى كأس أمم أفريقيا لكرة القدم (الكوت ديفوار 2022 )، مساء اليوم الخميس، على أرضية المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله، بمواجهة منتخب جنوب افريقيا برسم الجولة الأولى ضمن المجموعة 11، وذلك بطموح البصم على انطلاقة جيدة، ومحو آثار الهزيمة الأخيرة خلال المباراة الودية امام المنتخب الأمريكي بثلاثية نظيفة .

ويأمل زملاء العميد رومان سايس بدء الرحلة إلى "كان" الكوت ديفوار على أفضل وجه وتعزيز الثقة في إمكانياتهم، لكن ذلك لن يتأتى إلا بالفوز، أداء ونتيجة، في مباراة الجولة الأولى ضد منتخب "البافانا بافانا"،الذي لن يكون لقمة سائغة أمام اسود الاطلس، وحط الرحال في الرباط بهدف العودة الى الديار بأقل الاضرار .

وخلال مباراة اليوم سيكون المنتخب المغربي مكتمل الصفوف، ما سيمنح للناخب الوطني وحيد حاليلوزيتش حرية الاختيار، خصوصا بعد عودة نصير مزراوي وأمين حارث الى صفوف اسةد الاكلس، في انتظار ما ستسفر عنه التشكيلة الرسمية التي سيبدأ بها المدرب البوسني، الذي اشتدت عليه نبال الانتقادات من كل جانب سيما بعد العرض الباهت الذي قدمته كتيبته امام المنتخب الأمريكي .

ولأن الفريق الذي يسعى للتأهل لا يمكنه أن يضيع نقط المباراة التي تجرى بملعبه، فإن المنتخب المغربي ليس أمامه سوى انتزاع نقاط المباراة سيما وانه يلعب في ميدانه وأمام جمهوره، والمحافظة بالتالي على سجله الخالي من الهزائم في التصفيات، وهي الميزة التي انفرد بها "أسود الأطلس" . .

لكن هذا التحدي ليس الوحيد الذي ينتظر الفريق الوطني، فبعد الهزيمة المخيبة ضد منتخب الولايات المتحدة الأمريكية، مطلوب من الفريق الوطني الذي حجز مقعده في نهائيات كأس العالم قطر 2022، أن يتجاوز نقط ضعفه، وأن يبرهن أنه قادر على تشريف الكرة المغربية في المحفل العالمي الذي لم تتبق سوى بضعة أشهر على انطلاقته.

وهذا بالضبط ما أكده وحيد خاليلوزيتش في حديثه إلى اللاعبين بعد كبوة سانسناتي بالولايات المتحدة الامريكية، حيث شدد على ضرورة الفوز بمباراة جنوب افريقيا، وتقديم أداء مشرف ضد منافس يعد أحد أقوى منتخبات القارة.

نفس الرأي يشاطره البلجيكي هوغو بروس، مدرب منتخب البافانا بافنا، إذ أكد في تصريحات تداولتها وسائل الإعلام الجنوب افريقية أن فريقه تنتظره مباراة صعبة ضد منتخب أسود الأطلس، الذي يضم ترسانة من اللاعبين الممارسين ضمن اقوى الأندية الاوربية .

واستطرد قائلا "يجب على فريقه ألا يخاف أو يخشى نظيره المغربي، خلال مباراة المنتخبين"، معربا عن يقينه بقدرة منتخبه "على خلق المفاجأة والفوز أمام أسود الاطلس ".

وبالعودة إلى تاريخ المباريات بين المنتخبين، فقد تميزت المواجهات السبع التي جمعت الطرفين دائما بالندية والإثارة، إذ كان منتخب البافانا بافانا وراء إقصاء الأسود من أمم افريقيا ثلاث مرات (نسخ 1998 و2002و2013)، بينما آل الفوز للمنتخب المغربي لأول مرة على منتخب جنوب إفريقيا في كأس أمم إفريقيا سنة 2019 في مصر.

وسيكون المنتخب الوطني مدعو الى تأكيد الطفرة التي تعيش على ايقاعها كرة القدم المغربية وريادتها عن جدارة واستحقاق على الصعيد القاري، سيما مع تتويج الوداد الرياضي بدوري ابطال افريقيا لكرة القدم على حساب الأهلي المصري وانتزاع فريق نهضة بركان كأس الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم على حساب تي بي مازمبي الكونغولي، مكرسا السيطرة المغربية المطلقة على هذه المسابقة .

يذكر أن المجموعة الـ11 في تصفيات "كان 2023" باتت تضم 3 منتخبات فقط (المغرب، جنوب أفريقيا وليبيريا)، بعد تأكيد قرار استبعاد منتخب زيمبابوي.

*و.م.ع

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

كأس العالم لكرة القدم لمبتوري الأطراف.. المنتخب المغربي يتفوق على نظيره الإيرلندي ب 6 أهداف لصفر

لرصد لاعبين جدد.. الركراكي يتابع مباراة الرجاء وشباب المحمدية (فيديو)

باريس سان جيرمان يخشى عودة محتملة لميسي إلى برشلونة