الروحلي: شباب المحمدية تحول إلى رهينة بيد هشام أيت منا

25 أغسطس 2022 - 09:30

قال الإعلامي والمحلل الرياضي، محمد الروحلي، إن فريق شباب المحمدية لكرة القدم يعيش وضعية جد مرتبكة، تؤثر بدرجة كبيرة على استعداداته العادية للموسم المقبل، على غرار باقي الأندية الوطنية.

وأضاف الروحلي في مقال له، بعدما استقال هشام ايت منا شفاهيا، عين مسؤولا بدون صلاحيات، وشرع تباعا في إفراغ الفريق من لاعبيه الأساسيين.

وتابع المتحدث، بعدما اعلن مغادرة منصب المسؤولية، بصفته رئيسا للشباب المحمدية، وتسليم المهمة لمسؤول جديد، كما تعهد بإحداث توازن مالي، وتصفية الديون المتراكمة، وطي الملفات الخاصة بالنزاعات العالقة مع اللاعبين والمدربين، إلا أن هذه الاستقالة، لازالت مع وقف التنفيذ.

وأضاف الروحلي، فماذا يريد أيت منا بالضبط من فريق شباب المحمدية؟ سؤال يطرحه أي متتبع لما يقع داخل هذا الفريق المرجعي، والذي لا يستحق كل ما يحدث داخله من عبث، يتسبب فيه شخص، سبق أن وعد بإحداث ثورة رياضية حقيقة داخل المدينة، وقيادة الفريق نحو البطولات والألقاب، واللعب على الساحة الإفريقية، ومنافسة كبار الأندية وطنيا، عربيا وقاريا.

وأشار إلى أنه بعد سنوات معدودة فقط، تبين أن وعوده مجرد أحلام غير قابلة للتحقيق، بل تحولت إلى كابوس حقيقي، بعد تراكم مجموعة من المشاكل، يتسبب فيه نوع من التسيير يتصف بالتهور، والدخول في صراعات مجانية، وغموض في الانتدابات، وعدم الوضوح في جلب اللاعبين، وتزايد الديون سنة بعد أخرى.

وأضاف ان الوعود التي قدمها مؤخرا، وهو يعلن مغادرته الفريق، لم تتحقق حتى الآن، فالأمور الإدارية والقانونية لازالت عالقة، اللاعبون الرسميون يغادرون تباعا، والشخص المكلف من طرفه، وجد نفسه يمارس مهامه بدون صلاحيات قانونية، ينتظر وسط أفق غير واضح المعالم.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إطلاق رحلات جديدة بـ5 آلاف درهم لتشجيع الأسود في ربع نهائي المونديال

الركراكي.. حُرم من كأس العالم لاعباً ليصنع التاريخ مدرباً

من هو عز الدين أوناحي الذي انتزع إعجاب لويس إنريكي ؟