بصير: البرتغال لا تخيفنا وقادرون على مواصلة الحلم و”أسود الأطلس” يحملون لواء العرب

10 ديسمبر 2022 - 03:00

أكد لاعب المنتخب المغربي السابق، صلاح الدين بصير، أنه واثق في قدرة "أسود الأطلس" على مواصلة كتابة التاريخ وتجاوز منتخب البرتغال في مباراة ربع نهائي كأس العالم "قطر 2022″، مؤكدا أن المغرب يمتلك جميع الإمكانيات للقيام بذلك.

وقال بصير، في حوار مع "الجزيرة": "المنتخب البرتغالي لا يرعب المغاربة وهو منتخب يمكن تجاوزه"، مبديا بالمقابل  تخوفه من لعنة الإصابات والغيابات التي من المحتمل أن تطارد المغرب في هذه المباراة.

وأضاف بهذا الخصوص: "أظن أن مباراة البرتغال لن تقل صعوبة من مباراة إسبانيا، ولكنها قد لا تكون بنفس السيناريو، لأن منتخب البرتغال لا يستحوذ على الكرة بنفس قدرة إسبانيا، وهذا يعني أنه ستتاح لنا أيضا فرص للتسجيل، فأسلوب لعب منتخب البرتغال هجومي أكثر، واندفاعي نحو الأمام، لذلك فإن إمكانية تركه لمساحات في الخلف تبقى واردة جدا، وهذا المعطى يجب أن نراهن عليه وأن نحاول استغلاله"

وزاد قائلا: "لا يخيفني منتخب البرتغال، هو يلعب كرة عادية ومنفتحة ويترك مساحات للخصم، أما ما يخيفني في المنتخب فهو اللياقة البدنية، وأتمنى أن يحافظ نجوم المنتخب على كامل لياقتهم كما ظهروا في مباراة إسبانيا، إلى جانب الإصابات التي أتمنى صادقا ألا تحرمنا من أي لاعب، إذا كان لاعبو المنتخب جاهزين بدنيا ونفسيا وذهنيا كعادتهم فالأكيد أننا سنكون ندا للمنتخب البرتغالي".

وأوضح الاعب الدولي المغربي السابق أنه كان من  أكبر المتفائلين بمشاركة المنتخب الوطني في هذه النسخة من كأس العالم، معتبرا أن أن الرجة التي كان يجب أن تحدث بتغيير المدرب قد وقعت بالفعل في الوقت المناسب، مضيفا: "كنت متيقنا أن المنتخب سيذهب بعيدا في هذا المونديال، كما أني كنت أعرف أن هذه المجموعة قادرة على بلوغ دور الثمانية".

وأشار المتحدث ذاته إلى أن الفضل الأول في هذا الإنجاز يرجع إلى المدرب الذي استطاع، على حد قوله، في وقت وجيز أن يعيد المياه إلى مجاريها داخل المنتخب وخلق تلك اللحمة التي لطالما افتقدناها، إلى جانب اللاعبين الذين أبانوا، على حد تعبيره، عن إمكانيات عالية جدا، خاصة على المستويات الفنية والتكتيكية والذهنية، وبالذات العامل الذهني الذي لعب دورا مهما في مباراة إسبانيا الأخيرة.

وشدد بصير على أن "المنتخب المغربي لم يعد يمثل المغرب فقط، بل إنه يلعب بقميص منتخب العرب، وهو الآن الوحيد الذي يدافع عن العروبة أمام عمالقة كرة القدم في العالم، مضيفا أن خروج العرب للفرحة هو خروج تلقائي، لأن الجميع يرى نفسه ووطنه وبلده في هذا المنتخب".

ويخوض المنتخب المغربي مواجهة قوية ومرتقبة أمام منتخب البرتغال، في ربع نهائي كأس العالم 2022، على ملعب الثمامة بقطر،  غدا السبت، في تمام الساعة الرابعة عصرا.

وكان الأسود حسموا تأهلهم إلى الدور ربع النهائي من بطولة كأس العالم 2022، على حساب إسبانيا بفضل ركلات الترجيح، بعدما انتهى الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي، ليصبح التأهل الأول لأسود الأطلس والمنتخبات العربية بشكل عام إلى هذا الدور عبر التاريخ.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

الزلزولي يغادر معسكر بيتيس بالنمسا للالتحاق بأشبال الأطلس

اللاعبون الإسبان يكتسحون التشكيلة المثالية لـ”يورو 2024″

ريال بيتيس يطرح تذاكر مواجهة الرجاء الودية