أمرابط يكشف أسرار تألقه بالمونديال وتفاصيل إيقافه مبابي وبكائه بعد مواجهة إسبانيا

07 مارس 2023 - 11:00

كشف النجم الدولي المغربي، سفيان أمرابط، متوسط ميدان فريق فيورنتينا الإيطالي، العديد من الأسرار عن الإنجاز التاريخي لأسود الأطلس في كأس العالم قطر 2022.

وتطرق أمرابط، في حوار أجراه مع صحيفة "ذا أتلتيك"، لتفاصيل مباراة فرنسا في نصف النهائي التي خسرها المغرب بهدفين دون رد، والموقف الذي جمعه بكيليان مبابي مهاجم "الديوك"، والكيفية التي جعلته يتفوق على الدولي الفرنسي في التحام ثنائي رغم أن سرعة نجم باريس سان جيرمان تتجاوز 35 كم في الساعة.

حقنة مخدرة وذرف الدموع بعد مواجهة إسبانيا

كشف أمرابط التفاصيل التي سبقت مشاركته بمواجهة إسبانيا لحساب ثمن نهائي المحفل العالمي، مشيرا إلى أنه لم يكن يعرف أنه سيلعب حتى اللحظات الأخيرة بسبب الإصابة، مضيفا أنه تلقى حقنة مخدرة ليستطيع خوض مواجهة "لاورخا"، كما أنه ذرف الدموع بعد تحقيق الانتصار والتأهل لربع النهائي للمرة الأولى في تاريخ المغرب.

وقال أمرابط: " ما لا يدركه الناس هو أنني لم أكن أعرف حتى أنه يمكنني لعب تلك المباراة، لقد تعرضت لإصابة في الظهر بشكل مفاجئ في اليوم السابق للمباراة.، لم أستطع التحرك، كان ظهري "مقفلًا"، عملت مع الطبيب حتى الثالثة صباحًا لمحاولة التخلص من الآلام، جربنا كل شيء ولم أنم على الإطلاق لأنه كان مرهقًا للغاية، كل ما كنت أفكر فيه هو"هل يمكنني اللعب ؟".

وأضاف: "في صباح يوم المباراة، كنت لا أزال أشعر بالألم، لقد تحدثت إلى المدرب وقال لي، "عليك أن تلعب نحن بحاجة إليك، إنها كأس العالم، بلدك بحاجة إليك"، لم يكن خيارًا بالنسبة لي عدم اللعب. لكنني كنت خائفا من أن أخذل أي شخص بأدائي".

واسترسل قائلا: "تلقيت حقنة وعندما سمعت صافرة الحكم نسيت كل شيء، لعبت بجنون، كانت 120 دقيقة، لأن المباراة ذهبت إلى الوقت الإضافي. ركضت 15 كيلومترًا، وكان هذا رقما لم يحققه أي لاعب على أرض الملعب".

مهمة إيقاف مبابي في نصف النهائي

كشف سفيان أمرابط تفاصيل إيقاف النجم الفرنسي، كيليان مبابي، خلال مواجهة أسود الأطلس والديوك الفرنسية، لحساب نصف نهائي كأس العالم، والتي انتهت الصالح أبناء ديديه ديشان، بهدفين دون.

وأوضح أمرابط: "يمكنك أن ترى الطريقة التي كنت أركض بها مع مبابي، لقد قدمت كل شيء خلال هذا الالتحام، الجميع يعلم كم هو رائع وكم هو سريع، ولكني تمكنت من إيقافه"، النتيجة كانت 1-0 وأنا أدرك أن تسجيل هدف آخر يعني نهاية كل شيء، كنا قريبين من النهائي، وكنت أقدم كل شيء، والانقضاض كان وسيلتي الوحيدة لإيقافه، كان التحاماً مثالياً، وسمعت بعدها أصوات المشجعين، كانوا يزأرون كما لو كان هدفاً".

وقدم سفيان أمرابط مستويات مذهلة في مباريات كبيرة بالمونديال ضد كرواتيا وبلجيكا وإسبانيا والبرتغال وفرنسا، ما جعله ينال اهتمام عديد فرق أوروبا الكبرى أبرزها برشلونة وأتلتيكو مدريد، بالإضافة إلى ليفربول، غير أن فريقه فيورنتينا أصر على الاحتفاظ بخدماته وعدم تسريحه في فترة الانتقالات الشتوية الماضية.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

الرجاء يتسلم درع البطولة يوم مباراته في نصف نهائي كأس العرش

الجزيرة الإماراتي يقترب من تعيين الحسين عموتة مدربا جديدا

البرتغال تستعرض قوتها بثلاثية في تركيا وتلحق بالمتأهلين لثمن نهائي اليورو