مرفوض من أنصار الفريق.. برلمان الرجاء ينتخب بودريقة رئيسا خلفا للبدراوي

26 مايو 2023 - 08:19

انتخب الجمع العام العادي والإستثنائي لنادي الرجاء الرياضي البرلماني محمد بودريقة رئيسا للفريق متفوقا على سعيد حسبان المرشح الثاني خلفا لعزيز البدراوي المستقيل.

وفاز بودريقة برئاسة نادي الرجاء الرياضي بعدما صوت لصالحه 117 منخرط من اصل 162، مقابل 45 منخر صوت لمنافسة سعيد حسبان.

ويعيش الرجاء الرياضي في مرحلة حساسة وحرجة بعد الخروج من منافسات عصبة الأبطال وضياع فرص مطاردة لقب البطولة الوطنية لكرة القدم خلال الموسم الحالي.

وعبرت جماهير الرجاء الرياضي لكرة القدم عن رفضها انتخاب محمد بودريقة أو سعيد حسبان لخلافة عزيز البدراوي في رئاسة الرجاء خلال أشغال الجمع العام الانتخابي المقبل والمقرر بتاريخ 26 ماي الجاري.

وأكدت الكورفا سود في بلاغ لها، "على موقفها الثابت والغير قابل للمساومة من الأسماء المرشحة بودريقة وحسبان، مؤكدة أن نادي من حجم الرجاء برجالاته يستحق من هو أفضل، تابثين على نفس المبدأ الرافض لكل مساعي تسييس النادي وإقحامه في لعبة الأحزاب السياسية مع التأكيد على مبادئ الاستقلالية وعدم التبعية بالإضافة لرفضنا لازدواجية المهام".

وأضافت الكورفاسود، "قبل بداية الموسم وبعد الإجماع الغير مسبوق من طرف جميع الفعاليات الرجاوية حول البدراوي، قررنا كمجموعات التزام الصمت وتتبع الوضع عن بعد، لتتوالى بعدها الأخطاء الكارثية من حيث التسيير وكذلك التواصل الذي طبعته الشعبوية وتقزيم صورة النادي ونتيجة كل ذلك حصيلة كارثية ليس فقط على مستوى النتائج بل حتى على مستوى الهيكلة والإلتزامات المالية".

وأوضحت جماهير الفريق الأخضر، "أنها إلتزمت بمبدأ تغليب المصلحة وضبط النفس وألا نكون سبب في زعزعة الاستقرار الداخلي للنادي على الرغم من توالي الهفوات والزلات التي كانت أبرزها تقبيل شعار فريق آخر وغيرها من الخرجات الغير موفقة على مستوى وسائل التواصل الاجتماعي وتقزيم صورة النادي حيث أصبح الفيسبوك من يملي على الرئيس توجهاته، من باب مسؤوليتنا عمدنا في مناسبات متعددة على تنبيه من يهمه الأمر كما تطوعنا عدة مرات من أجل دعم اللاعبين الذين عانوا من الوعود الكاذبة للرئيس وتصرفاته فكنا لهم السند المعنوي والحافز".

وتابع البلاغ، "استقالة البدراوي ومن سبقوه ورحيلهم بكل سهولة هو تجسيد حي لفشل المؤسسة، وعودة الاسماء السابقة من الطاشرون وصاحب الدواعي أمنية هو مايؤكد أن مؤسسة المنخرط فشلت في تحقيق التغيير المنشود، غياب مبادئ ربط المسؤولية بالمحاسبة جعلت اليوم من كانوا سببا في غرق النادي بالأمس مرشحين وحيدين".

وتساءل أنصار الرجاء، "عن فائدة الإنخراط داخل النادي إذا ما كان مصيره حكرا على أسماء معينة؟ فهل أصبح النادي اليوم بمثابة لعبة ما إن تنتهي متعتها حتى يرميها من خلفه غير مبالي بالتبعات ثم يشتد حنينه ليعود ليمارس نفس الألاعيب، اليوم وجب على الرئيس تحمل مسؤولية اختياراته الخاطئة في بعض اللاعبين الذين استقدمهم ولم يلعبوا أي دقيقة ويطالبون الفريق بتأدية مبالغ مالية ضخمة".

وقال بلاغ الكورفاسو، "صفحات، مدونين وحسابات فيسبوكية لم تستفد بعد من درس البدراوي وعادت من جديد لنفس الأساليب دعم كلي لمرشح معين ومهاجمة المخالفين بأساليب رخيصة وإطلاق الإشاعات".

وحمل بلاغ أنصار الفريق الأخضر، "مؤسسة المنخرط كامل المسؤولية التاريخية في اختيار الرئيس المستقبلي، فإذا اعتبروا اليوم أن صعود البدراوي سببه الجمهور (على الرغم أن من جاء به وعرضه على المنخرطين وروج له اعلاميا وفيسبوكيا كان من المنخرطين)، فهاهم اليوم أمام التاريخ ليحددوا معالم النادي، نادي مستقل قائم بذاته أم نادي محزب أم نادي في أيادي غير ٱمنة".

وختمت الكورفاسود بلاغها بـ"تتحمل مؤسسة المنخرط كذلك مسؤولية عدم تخفيض واجب الإنخراط وتمكين أكبر عدد من الرجاويين من الإنخراط لتقديم الإضافة والتغيير من داخل المؤسسة وهو مطلب شعبي كان ولايزال منذ سنوات نستغرب بشدة دواعي رفض التخفيض أو حتى إعادة النظر في سبل تمكين كافة طبقات المجتمع من حقهم المشروع في الإنخراط داخل ناديهم الذي هو ملك لكل الرجاويين"

وكان الرئيس السابق لنادي الرجاء الرياضي، سعيد حسبان الذي قاد الفريق خلال الموسم الرياضي 2016، وغادره سنة 2018، قد وضع ترشحه لرئاسة نادي الرجاء خلفا للرئيس الحالي عزيز البدراوي الذي قديم استقالته رسميا خلال الجمع العام المقبل في 26 ماي الجاري.

يشار إلى أن بودريقة كان قد ترأس الفريق الأخضر خلال الفترة الممتدة من 7 يونيو 2012 إلى غاية 20 يونيو 2016، علما أن نادي الرجاء يعيش في مرحلة حساسة وحرجة بعد الخروج من منافسات عصبة الأبطال وضياع فرص مطاردة لقب البطولة الوطنية خلال الموسم الحالي.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زينباور لجماهير الرجاء: “أتفهم حزنكم.. هذا الوداع ليس للأبد أظن أننا سوف نتلقي مرة أخرى”

ظهور رياضات جديدة واستبعاد أخرى..تغييرات تطال البرنامج الرياضي لأولمبياد باريس

كربوبي تقود أولى مبارياتها في أولمبياد باريس 2024