ملاعب مغطاة ومقاعد لكبار الشخصيات.. هذه شروط “الفيفا” لتنظيم المونديال

09 أكتوبر 2023 - 05:00

حدد الاتحاد الدولي لكرة القدم  مجموعة من الشروط التي يجب توافرها في ملف الترشح لاستضافة كأس العالم، حيث تم تعديل بعض هذه الشروط عقب قرار “الفيفا” الرفع من عدد المنتخبات المشاركة من 32 إلى 48 منتخبا بداية من النسخة المقبلة بالولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك وكندا.

واشترط “الفيفا”، في دفتر التحملات المنشور على موقعه الرسمي، ضرورة اقتراح ما لا يقل عن 14 ملعبا يتماشى مع معايير “الفيفا”، مع تغيير هذا الرقم حسب التنظيم المشترك أو الفردي، على أن يتسع ملعب مباراة الافتتاح وملعب المباراة النهائية لـ80 ألف متفرج على الأقل، بينما يتسع ملعبا مباراتي الدور نصف النهائي لـ60 ألف متفرج على الأقل، وأخيراً يجب أن تتسع بقية الملاعب لـ40 ألف متفرج على الأقل.

وشدد الاتحاد الدولي على ضرورة وضع الملاعب بشكل حصري خلال فترة تمتد من 30 يوما قبل المباراة الأولى حتى سبعة أيام بعد آخر استخدام، وعدم استخدام الملاعب ضمن أي منافسات أخرى خلال هذه الفترة، مع وجوب تغطية الملعب بالكامل بسقف، أو إذا كان الملعب مجهزا بسقف قابل للسحب، فيجب التأكد من إمكانية غلق أو فتح السقف خلال استراحة المباراة.

وبخصوص المقاعد المخصصة لكبار الشخصيات “vip”،  فقد اشترط “الفيفا” توفير منصة لكبار الشخصيات في كل ملعب، على ألا تقل عن 2000 مقعد للمباراة الافتتاحية والنهائية، وما لا يقل عن 1300 مقعد لمباريات نصف النهائي، و800 مقعد على الأقل لمباريات ربع النهائي، و700 مقعد على الأقل لجميع المباريات الأخرى.

كما اشترط “الفيفا” ألا يقل عرض المقاعد المخصصة لكبار الشخصيات عن 0.6 متر، كما أن جناح كبار الشخصيات يجب أن يتوفر على صالة، بمساحة لا تقل عن 1.8 متر مربع لكل ضيف، تقع في الخلف.

وبخصوص مواقع التدريب ومهرجان الفيفا للجماهير، يجب أن تكون على بعد أقل من 20 دقيقة بالسيارة من فندق الفريق، على الأقل، مع توفير 72 خيار موقع تدريب مصمم خصيصا مقترنا بالفندق، و4 خيارات لمواقع تدريب محددة تتكيف مع الملعب، قريبة من الفندق، وما لا يقل عن خيارين لموقع تدريب الحكام تكون مقترنة بالفندق.

كما يشترط الاتحاد موقعين على الأقل مناسبين لموقع مركز البث الدولي، على أن يحتوي كل موقع على مساحة داخلية لا تقل عن 45000 متر مربع ومساحة خارجية تبلغ 8000 متر مربع، على أن يكون مهرجان “الفيفا” للمشجعين موجودًا في مكان رمزي وقريب من وسط المدينة، وقادر على استقبال عدد كبير من الأشخاص المتجولين، ويمكن الوصول إليه بسهولة عن طريق وسائل النقل المختلفة، كما يجب أن توفر بيئة آمنة واحتفالية للجماهير لمشاهدة البث المباشر لكل مباراة في كأس العالم.

وشددت “الفيفا” على ضرورة توفير 8 آلاف غرفة فندق على الأقل بالنسبة للمدن التي تستضيف الافتتاح والنهائي، و6 آلاف غرفة للمدن المستضيفة لمباريات نصف النهائي، و4 آلاف غرفة بالنسبة لباقي المباريات.

مبادئ وشروط تنظيم مونديال 2034

بخصوص المبادئ الأساسية لعملية التقدم بطلبات الترشح، فتضمنت مبدأ الشفافية، بحيث “تكون كل خطوة من عملية تقديم العطاءات مفتوحة للجمهور، وبناءً على هذه التقارير فإن “الفيفا” سيضع قائمة مختصرة للعروض المؤهلة للتصويت عليها من قبل كونغرس “الفيفا”، ومن ثم سيُكْشَف عن الأصوات والقرار النهائي، كما شملت المبادئ أيضاً مبدأ المشاركة؛ حيث يجب أن تكون عملية اتخاذ القرار لتحديد المضيّف (المضيّفين) واسعة ومفتوحة بقدر الإمكان.

كما اشتملت هذه المبادئ على ‘ الموضوعية”، حيث يجب أن يكون تقييم العطاءات دقيقا وغير متحيز قدر الإمكان؛ ولهذا الغرض، أنشأ “الفيفا” فريق عمل التقييم الذي يقوم بعملية قياس وتصنيف كل من البنية التحتية والجوانب التجارية لكل ملف.

وتشمل البنية التحتية عناصر عدة هي الملاعب والمنشآت الخاصة بالفرق والحكام وأماكن الإقامة والتنقلات بما فيها المطارات، وتجهيزات البث التلفزيوني للمباريات، والأماكن المقترحة لمناطق المشجعين في كل مدينة، أما النواحي التجارية فتشمل المصاريف المحتملة لإقامة البطولة، والعوائد المتوقعة من بيع التذاكر وحضور الفعاليات، والعوائد المتوقعة من البث التلفزيوني والحقوق التسويقية.

وبخصوص عملية التقييم، فخصص “الفيفا” 35 بالمائة منها للملاعب، و6 بالمائة للمنشآت الخاصة بالفرق والحكام، و6 بالمائة لأماكن الإقامة، و13 بالمائة للتنقلات بما فيها المطارات، و7 بالمائة لتجهيزات البث التلفزيوني للمباريات، و3 بالمائة للأماكن المقترحة لمناطق المشجعين في كل مدينة، و10 بالمائة لتقدير المصاريف المحتملة لإقامة البطولة، و10 بالمائة لتقدير العوائد المتوقعة من بيع التذاكر وحضور الفعاليات، و10 بالمائة لتقدير العوائد المتوقعة من البث التلفزيوني والحقوق التسويقية.

ويشترط “الفيفا” أيضاً توافر الدعم الحكومي الكامل للملف المتقدم للاستضافة، بحيث يغطي، على سبيل المثال، إصدار الحكومة الضمانات وتوفير الدعم الإداري، ويشمل الدعم الحكومي كل ما له علاقة بالتأشيرات والتصاريح وتسجيل الوصول، وتصاريح العمل وقانون العمل، والإعفاءات الضريبية والعملات الأجنبية، والسلامة والأمن، والحماية والاستغلال، والحقوق التجارية.

وكان مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم صادق بالإجماع على أن يكون الملف المشترك بين المغرب والبرتغال وإسبانيا هو ملف الترشُّح الوحيد لاستضافة كأس العالم 2030، على أن تتأهل منتخبات هذه الدول الثلاث تلقائياً إلى تلك النسخة من البطولة، وذلك عبر المقاعد المخصَّصة للاتحادين القاريين المعنيين، حيث أوضح “الفيفا” أنه تم الحسم في عملية الاختيار شريطة نجاح هذا الملف في عملية التقييم وتأكيد مؤتمر “الفيفا” لهذا القرار خلال اجتماعه المقرَّر في 2024.

كما وافق مجلس “الفيفا” الأربعاء الماضي على بدء عملية التقدّم بملفات استضافة كأس العالم 2034، على أن تقتصر هذه العملية على الاتحادات الوطنية الأعضاء التابعة لكل من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم واتحاد أوقيانوسيا.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

بونو: المشاركة في الموندياليتو أمر رائع.. وهو فرصة مميزة لجميع الفرق

لاعب هوكي يضحي بأصبعه للمشاركة في الألعاب الأولمبية

بعد اعتقال بودريقة.. مصير مجهول لجوزيف زينباور رفقة الرجاء الموسم المقبل