من بينهم عدلي.. رئيس باير ليفركوزن يهدد بمنع لاعبيه الأفارقة من المشاركة في “الكان”

30 نوفمبر 2023 - 02:00

هدّد رئيس نادي باير ليفركوزن الألماني بمنع لاعبيه الأفارقة من المشاركة في نهائيات كأس أمم أفريقيا، المزمع إقامتها في ساحل العاج خلال الفترة من 13 يناير إلى 11 فبراير 2024.

واعتبر فرناندو كارو، رئيس النادي الألماني، في تصريحات إعلامية، أنه "من غير المقبول برمجة كأس أمم إفريقيا في وسط الموسم الكروي لتأثير توقيته على الأندية الأوروبية التي تتوفر على لاعبين أفارقة".

كما أكد المتحدث ذاته أنه مستعد للدخول في صراع مع الاتحاد الدولي لكرة القدم من أجل تغيير هذا توقيت كأس إفريقيا، مشيرا إلى أن "أحد أهدافه ضمن مجموعات العمل التابعة له في رابطة الأندية الأوروبية والاتحاد الأوروبي لكرة القدم هو تحسين برمجة المباريات الدولية بشكل لا يتعارض مع مصالح الأندية"، على حد قوله.

وتابع: "نبحث عن سبل قانونية يمكن اللجوء إليها لمنع حرماننا من لاعبينا الأفارقة خلال منافسات كأس أمم إفريقيا”، غير أنه أكد في الوقت ذاته أن هذه الخطوة "غير واقعية" في الوقت الحالي، مضيفا: "لا أريد أن أمنع أحدا من اتخاذ هذه الخطوة وبالطبع أتمنى التوفيق لجميع اللاعبين إذا شاركوا في النسخة المقبلة من الكان".

ومن المرتقب أن يفقد باير ليفركوزن الألماني في يناير المقبل خدمات كل من الدولي المغربي، أمين عدلي، إضافة إلى الإيفواري أوديلون كوسونو، البوركينابي إدموند تابسوبا، والنيجيريين ناثان تيلا وفيكتور بونيفاس.

وسبق لتشابي ألونسو مدرب باير ليفركوزن الألماني لكرة القدم أن أكد الفريق قد يفتقد جهود خمسة من لاعبيه في شهري يناير وفبراير المقبلين بسبب كاس أمم أفريقيا، إذ من المقرر أن يتم استعداء لاعب الجناح ناثان طلا إلى قائمة المنتخب النيجيري للمرة الأولى في كأس إفريقيا المقبلة، كما يحتمل أن يشهد مشاركة المهاجم فيكتور بونيفاس.

وقال ألونسو في ندوة صحفية سابقة:"هناك قلق كبير بشأن شهري يناير و فبراير حيث ربما نفتقد جهود خمسة لاعبين، هذه حقيقة وعلينا تقبلها، أنا سعيد من أجل اللاعبين، ولكن بالنسبة لي كمدرب، تشكل حالات الغياب المحتملة ضعفا كبيرا".

الأندية الأوروبية وموعد "الكان"

شكلت برمجة نهائيات كأس أمم إفريقيا وسط الموسم الكروري وخاصة بين شهري يناير وفبراير غضبا من طرف عدد من الأندية الأوروبية التي يحترف بها لاعبون أفارقة، حيث كان ضغط هذه الأندية من الأسباب التي دفعت الاتحاد الإفريقي في العام 2017، إلى نقل موعد البطولة من الشتاء إلى الصيف.

وفي هذا الصدد، سبق للألماني يورغن كلوب، مدرب نادي ليفربول الإنكليزي، أن اعتبر أن قرار الاتحاد الإفريقي لكرة القدم نقل موعد بطولة كأس الأمم من فصل الصيف إلى الشتاء "كارثة"، محملا الاتحاد الدولي مسؤولية أساسية في هذا الشأن.

وبعدما استضافت مصر نسخة 2019 في يونيو ويوليوز، أقر الاتحاد الإفريقي والاتحاد الكاميروني إقامة النسخة الماضية بين التاسع من يناير والسادس من فبراير 2021، بسبب الأحوال الجوية بالدول الإفريقية صيفا.

وتجدد كل عامين أزمة المنتخبات الإفريقية مع الأندية الأوروبية بسبب استدعاء اللاعبين الدوليين للمشاركة في كأس الأمم الإفريقية، حيث تتأثر الفرق بإرسال لاعبيها الأفارقة إلى منتخبات بلادهم خلال البطولة القارية، التي تقام في منتصف الموسم.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

بودريقة يعقد اجتماعا مع لاعبي الرجاء بـ”الفيديو” ويحفز لاعبيه على الفوز بالبطولة الاحترافية

سيناريوهات متفاوتة للعرب للبقاء في دائرة صراع أبطال أفريقيا

الجولة 22.. الجيش الملكي من أجل توسيع الفارق مع الرجاء الرياضي المترصد لأي عثرة للمتصدر