مدرب ساحل العاج: المغرب منحنا قبلة الحياة في “الكان” وكانت فرصة لا ينبغي تفويتها

22 فبراير 2024 - 11:00

قدم إيمريس فايي، مدرب ساحل العاج، شكره مجددا المنتخب المغربي، بعد مساهمة "أسود الأطلس" في إنقاذ مستضيف بطولة كأس إفريقيا من المغادرة مبكرا والتأهل بفضله لثمن النهائي.

وقال فايي في لقاء مع القناة الأولى المصرية: "عانينا في دور المجموعات، وتعرضنا لخسارة مخيبة وثقيلة أمام غينيا الاستوائية، وكان علينا انتظار مباراة المغرب وزامبيا، لمعرفة ما إذا كنا سنتأهل أم لا".

وتابع: "كان الأمر معقدا جدا وساهم ذلك الفوز في بعث الارتياح في معسكرنا ونشكرهم بالتأكيد، المغرب قدم لنا هدية لم نكن نتوقعها ومنحنا قبلة الحياة وسمح لنا بالعودة مرة أخرى للبطولة، ذلك الفوز كان بمثابة رسالة لنا بأنه يمكننا العودة ومواصلة المشوار إلى النهائي لقد كانت فرصة لا ينبغي تفويتها".

واستحضر عدد من اللاعبين الإيفواريين "فضل" المغرب في هذا الإنجاز القاري حيث ظهر لاعبو منتخب ساحل العاج بلفتة مميزة في نهاية المباراة النهائية أمام نيجيريا، بعدما حمل بعضهم العلم المغربي، احتفاء بالتأهل للمحفل القاري كصورة رمزية لرد الجميل إلى المنتخب المغربي، الذي بفضل فوزه على زامبيا في الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات، واصلوا مشوراهم في تحقيق الانتصارات في بطولة كأس أمم إفريقيا.

كما حمل أفراد من جماهير ساحل العاج  أيضا الأعلام المغربية، اعترافا بحبهم للمغرب، قبل تسليمها إلى اللاعبين على أرض الملعب، حيث حمل لاعب منتخب ساحل العاج ماكس غراديل الذي حمله وطاف به في أرجاء الملعب، كبادرة لرد الجميل إلى "أسود الأطلس".

وعاد منتخب ساحل العاج من بعيد في هذه البطولة بعد أن كان قاب قوسين أو أدنى من مغادرة هذه البطولة المقامة على أرضه باكرا، لولا هدية المنتخب المغربي، الذي تفوق على منتخب زامبيا، ليمنح بطاقة العبور إلى منتخب الفيلة إلى الدور الـ16 من المسابقة نفسها في آخر لحظة.

واستهلت ساحل العاج النهائيات الحالية بين المرشّحين، لكنها تلقت صفعة هزيمة مذلّة أمام غينيا الاستوائية برباعية نظيفة جعلتها تودّع نظريا دور المجموعات بخسارتين، وقدم لها المغرب هدية بفوزه على زامبيا، فتأهلت كأسوأ أفضل أربعة منتخبات احتلت المركز الثالث.

وعلى وقع هذه الهزيمة، تمت إقالة المدرب الفرنسي جان-لوي غاسيه وتعيين مساعده إيميريس فاييه، حيث استمرت المغامرة الإيفوارية بإقصاء السنغال حاملة اللقب بركلات الترجيح في ثمن نهائي البطولة، بعد هدف تعادل متأخر من لاعب وسط الأهلي السعودي فرانك كيسييه.

كما تواصلت الإثارة والسيناريوهات المجنونة في ربع النهائي، عندما عادل المنتخب البرتقالي نظيره المالي في الدقيقة الأخيرة رغم لعبه منقوص العدد منذ الدقيقة 43، ثم اقتنص هدف الفوز في الوقت البدل عن ضائع من الشوط الإضافي الثاني، قبل الإطاحة بالكونغو الديموقراطية في نصف النهائي عن طريق المتعافي من السرطان، سيباسيتان هالر.

وبات منتخب ساحل العاج أول منتخب ينهزم بفارق أربعة أهداف ثم يحرز اللقب، وأول دولة مضيفة تتوّج باللقب منذ مصر في 2006.

وكان الاتحاد الإيفواري لكرة القدم، قرر تعيين إيمرس فاي، مدربا لمنتخب كوت ديفوار بشكل دائم، بعد أن تولى إيمرس فاي تدريب كوت ديفوار بصفة مؤقتة، بداية من ثمن نهائي أمم أفريقيا، قبل أن يقود منتخب بلاده للتتويج باللقب.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

الزوات يعلن دعمه لآيت منا ويدعو للتصويت العلني لفضح أصحاب “رجل هنا ورجل لهيه”

“هروب بودريقة”.. الغلوسي يطالب بتصحيح “أخطاء قانونية” سمحت بإفلاته من العقا

المنتخب الأولمبي يسافر الأحد لمدينة سانت إتيان تمهيداً لملاقاة الأرجنتين