الركراكي: لم نكن في مستوانا ومطالبون بالتحسن.. ومدرب موريتانيا: التعادل أمام المغرب معجزة

27 مارس 2024 - 09:30

عبر الناخب الوطني، وليد الركراكي، عن استيائه وعدم رضاه عن التعادل الذي حققه المنتخب الوطني المغربي في المباراة الودية التي جمعته، مساء الثلاثاء، بنظيره الموريتاني، فيما اعتبر أمير عبدو، مدرب "المرابطين" أن العودة بالتعادل من ميدان المغرب "معجزة".

وقال الركراكي، في تصريحات عقب اللقاء: "لا يمكن أن نكون سعداء وراضين بالتعادل على أرضنا، لعبنا مباراة سيئة خاصة خلال الجولة الأولى، كان إيقاعنا ضعيفا ووقعنا في فخهم خاصة مع كثرة الأخطاء، في مثل هذه المواجهات يجب أن نكون أكثر فاعلية وأن نقتل المباراة".

وأشار الناخب الوطني إلى أن بعض اللاعبين شعروا بالتعب في المباراة الثانية ما استدعى، وفق تعبيره، إجراء عدة تغييرات وتبديل الخطة مع أربعة لاعبين جدد، مؤكدا أهمية مثل هذه المباريات لاستخلاص الدروس.

وأوضح المتحدث ذاته بهذا الخصوص: "أهمية المباراة تكمن في أن يتعلم اللاعبون من أن اللقاءات على أرضنا تكون أكثر صعوبة، فالخصوم تأتي إلى هنا بغرض الخروج بالتعادل وتضييع الوقت، كان يجب أن نقتل المباراة، لكن لم نلعب جيدا هذا هو الواقع وقدمنا مباراة سيئة".

وختم: "هذا المعسكر التدريبي كان إيجابي على العموم، رغم أننا كنا نرغب في تحقيق الفوز، وتحقيق التعادل لا يمكن أن يجعلك سعيدا، ويجب أن نبحث بشكل سريع عن الحلول، من أجل أن نكون مستعدين في يونيو المقبل لتصفيات كأس العالم 2026".

من جهته، وصف أمير عبدو، مدرب المنتخب الموريتاني، تعادل هذا الأخير أمام المنتخب المغربي وديا بـ"المعجزة" وقال: "إنها معجزة، أن نتعادل سلبيا مع المنتخب المغربي وعلى أرضه وأمام جماهيره، لا يمكن إلا أن نكون راضين بعد هذه النتيجة".

وتابع: ند،م بأننا نلعب بإمكانياتنا وأظهرنا بأننا فريق متماسك، افتقدنا للعمق على مستوى الهجوم، وكانت لدينا حالة أو حالتين لقلب المباراة، ولكن وجدنا أمامنا منتخبا يمتلك الجودة، نحن راضون جدا عن هذه النتيجة، وبهذا نكون قد حضرنا جيدا لمواجهة السنغال في شهر يونيو".

واكتفى المنتخب الوطني المغربي بالتعادل السلبي أمام نظيره الموريتاني في المباراة الودية التي جمعت الطرفين على أرضية ملعب أدرار بمدينة أكادير استعدادا للاستحقاقات المقبلة.

وظهر المنتخب المغربي بوجه شاحب وأداء باهت في أغلب أطوار المباراة، لتواصل النخبة الوطنية مسلسل النتائج المتذبذبة منذ نهائيات كأس أمم إفريقيا.

وتُعد المباراة بين المغرب وموريتانيا “بروفة” أخيرة لكلا المنتخبين قبل خوض تصفيات كأس العالم 2026 في يونيو المقبل، حيث يلعب المغرب أمام زامبيا والكونغو، فيما يواجه منتخب “المرابطين” كل من السودان والسنغال على التوالي.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

الأرجنتين وكولومبيا.. الرقصة الأخيرة لنجوم الكرة في نهائي كوبا أمريكا

نهائي اليورو.. “لاروخا” تنشد اللقب الرابع والأسود لنسيان خيبة لندن

المنتخب الأولمبي يجري معسكرا مغلقا بـ”ليون” الفرنسية استعدادا للأولمبياد