صحيفة إسبانية: ما يعيشه الوداد ضربة قاسية لناد اعتاد على التواجد مع نخبة القارة

03 أبريل 2024 - 02:00

سلطت صحيفة "أس الإسبانية الضوء على الأزمة الرياضية التي يعيشها فريق الوداد الرياضي هذا الموسم، بتوديع كافة البطولات المحلية والقارية التي كان ينافس عليها.

واعتبرت الصحيفة، في تقرير حول الوضعية الحالية لنادي الوداد الرياضي، أن ما يعيشه النادي خلال هذا الموسم، أمر “غير معتاد على النادي المغربي ويشكل ضربة قاسية له، خاصة وأن الفريق الأحمر يعد الفريق الأكثر تتويجا بألقاب البطولة الوطنية الاحترافية بالمغرب، وفق تعبير الصحيفة.

وأشارت الصحيفة إلى أن "ما يمر به الوداد الرياضي يعد ضربة قاسية رياضيا واقتصاديا لناد اعتاد على التواجد مع نخبة القارة، حيث فاز بدوري أبطال إفريقيا ثلاث مرات، آخرها عام 2022"، يضيف المصدر ذاته.

وذكرت "أس" أن "الوداد يواجه موسمًا صعبًا للغاية، وهو أمر لم يعتاد عليه النادي المغربي، مع 22 لقبًا، خمسة منها في المواسم التسعة الماضية، ويعد الفريق الأكثر نجاحًا في البلاد غير أنه سيخرج بموسم صفري، على حد تعبيرها.

وشدد المصدر ذاته على أن "الوضع في البطولة المحلية بالنسبة للوداد معقد كثيرا يحث يحتل المركز الخامس"، مضيفا أنه "على الرغم من أنهم على بعد ثلاث نقاط فقط من المنافسة القارية الثانية "كأس الكونفدرالية الإفريقية"، إلا أنهم لا يرون أن الصدارة بعيدة جدا فحسب، بل أيضا استحالة التأهل لدوري أبطال أفريقيا الموسم المقبل حيث يبتعدون عن صحاب المركز الثاني بسبع عشرة نقطة.

وتابعت "أس": "ضربة قاسية للغاية، رياضيًا واقتصاديًا، لناد معتاد جدًا على مقارعة النخبة في القارة، غير أنه ودع مسابقة دوري ابطال إفريقيا في مرحلة المجموعات قبل شهر، وهو اللقب الذي فاز به ثلاث مرات، آخر مرتين في 2017 و2022".

واعتبرت الصحيفة الإسبانية أن "القشة التي قمت ظهر البعير كانت إقصاء الوداد من المسابقة الأخيرة التي كان لديه فيها خيارات للمنافسة، حيث خسر أمام شباب السوالم، الفريق الذي يقاتل من أجل الهبوط هذا الموسم في البطولة الاحترافية، وهي الهزيمة الخامسة في آخر ست مباريات".

وذكرت الصحيفة إلى أنه مر على الوداد مدربين إسبانيين، وهما كل من بينيتو فلورو الذي قضى مع الوداد عدة أشهر في عام 2012، وخوان كارلوس جاريدو في مرحلتين قصيرتين في عامي 2020 و2023.

وتحولت وضعية الوداد من "فريق ينافس على كل شيء في بداية الموسم إلى فريق فقد كل شيء"، بعد خروجه من جميع البطولات التي نافس عليها هذا الموسم، في وقت تواصل إدارة الفريق الأحمر مسلسل البحث عن مدرب جديد.

آخر أوجه فشل النادي الأحمر هو الإقصاء من مسابقة كأس العرش، من سدس عرش الكأس الفضية بعد الهزيمة من شباب السوالم، بهدف دون رد، ليتواصل مسلسل الخيبة في موسم للنسيان خرج فيه زملاء القائد يحيى جبران من جميع البطولات الممكنة بخفي حنين.

وبذلك، أصبح فريق الوداد الرياضي مهددا بالغياب عن البطولات القارية الموسم المقبل للمرة الأولى منذ موسم 2014/2015، حين فشل في التأهل لدوري أبطال إفريقيا وكأس الكونفدرالية الإفريقية، إذ كان يمني النفس في أن يقوده التتويج بكأس العرش للتأهل لكأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم.

ويعود آخر غياب للوداد الرياضي عن المسابقات القارية لموسم 2014/2015 حين أنهى الموسم الذي قبله بالبطولة الوطنية في المركز السادس برصيد 43 نقطة، علما أن الفريق الأحمر مازال يملك، على غرار باقي الأندية الوطنية، 6 مباريات بالبطولة الاحترافية من أجل المنافسة على المركز الثالث لضمان التأهل لكأس الكونفدرالية الإفريقية الموسم المقبل، في ظل صراع محتدم مع الفتح الرياضي ونهضة بركان وأولمبيك آسفي.

وفشل الوداد الرياضي في التأهل لربع نهائي النسخة الحالية من دوري أبطال إفريقيا، بعد احتلاله المركز الثالث في مجموعته، بينما تأهل من نفس المجموعة كل من أسيك أبيدجان الإيفواري وسيمبا التنزاني، حيث حسم هذا الأخير المركز الثاني على حساب الوداد بأفضلية المواجهات المباشرة بين الفريقين.

النادي الأحمر، الذي عقد بحر الأسبوع الماضي جموعه العامة المتأخرة، خاض أول لقاء تحت الرئاسة الفعلية لرئيسه الجديد الذي تم انتخابه في الجمع العام الاستثنائي، عبد المجيد البرناكي، ووعد بالعمل على إعادة الفريق لسكة الألقاب.

ويمر الوداد الرياضي بظروف غير اعتيادية هذا الموسم في ظل عدم استقرار إداري بعد اعتقال رئيسه، سعيد الناصيري، في قضية ما يعرف بـ"اسكوبار الصحراء" وعدم استقرار فني بتعاقب عدد من المدربين على الإشراف على إدارته الفنية.

وأوضحت مصادر لجريدة "العمق" أن الوداد سيحسم  في هوية مدربه الجديد في غضون أسابيع قليلة، مشيرة إلى أن الاسم الذي سيتم التعاقد معه سيكمل الموسم الحالي، ويتولى قيادة الفريق في مشروع طويل الأمد بهدف الاستعداد للموسم المقبل خاصة أن الوداد مقبل على المشاركة في مونديال الأندية صيف سنة 2025.

الفريق الأحمر وضع لائحة بأسماء مجموعة من المدربين لتولي الدفة الفنية للفريق، من بينهم الجنوب إفريقي، بيتسو موسيماني، والبرتغالي كارلوس كيروش، ومواطنه ألكسندر سانتوس، مدرب بيترو أتلتيكو الأنغولي، في ظل صعوبة التعاقد مع الإطار الوطني، الحسين عموتة، المرتبط بعقد ومشروع طويل الأمد مع المنتخب الأردني.

ويحتل الوداد المركز الخامس في جدول ترتيب أندية البطولة الاحترافية لكرة القدم برصيد 37 نقطة، بفارق 21 نقطة عن الجيش الملكي المتصدر، علما أن الفريقان سيلتقيان في الجولة المقبلة.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

الاتحاد الأرجنتيني يتقدم بشكوى رسمية لـ”الفيفا” بعد أحداث مواجهة المغرب و”التانغو”

رسميا.. هشام آيت منا رئيسا جديدا لنادي الوداد الرياضي

عروض بالجملة والقرار في يد سوتشي.. ووكيل عطية الله يوضح