الإمارات تواصل “التبضع” من البطولة الاحترافية المغربية

09 أغسطس 2021 - 08:00

شهدت فترة الانتقالات الصيفية الحالية انتقال عدد من اللاعبين الذين ينشطون بالبطولة الاحترافية المغربية لكرة القدم، نحو الدوري الإماراتي.

وانتقل لاعبان من فريق الرجاء الرياضي صوب الدوري الإماراتي، ويتعلق الأمر بكل من المهاجم الكونغولي، بين مالانغو، الذي تعاقد مع نادي الشارقة بقيمة مالية بلغت حوالي ثلاث مليارات و900 مليون سنتيم، مع امتيازات إضافية للاعب.

وغادر مالانجو البطولة الاحترافية لكرة القدم، وهو في رصيده 16 هدفاً، محتلاً المركز الثاني في صدارة الهدافين، خلف أيوب الكعبي، مهاجم الوداد صاحب الـ18 هدفا، علما أن اللاعب الكونغولي كان قد وقع في كشوفات فريق الرجاء الرياضي، صيف 2019، وأن عقده رفقة الفريق الأخضر ينتهي خلال السنة المقبلة.

كما انضم زميله في الفريق، الجناح سفيان رحيمي، للعين الإماراتي في صفقة قياسية سيستفيد منها النادي الأخضر بقرابة 4 ملايير سنتيم، علما أنه تنازل على ما يناهز 400 مليون سنتيم كمستحقات عالقة لصالحه في ذمة إدارة الرجاء الرياضي، من أجل تسهيل انضمامه للفريق الإماراتي.

وأوضح رحيمي، في تصريحات له، أنه سينتقل للعين الإماراتي الذي وصفه بـ"الفريق الكبير"، وأن لديه مكانة في الدوري الإماراتي وكذا على مستوى القاري، مشيرا إلى أنه تكلم مع عدد من اللاعبين المغاربة الذين حملوا قميصه، وهو الشيء الذي دفعه، على حد تعبيره، إلى اتخاذ هذه الخطوة، متمنيا أن يكون موفقا ومحظوظا مع الفريق.

وتعاقد نادي الإمارات، العائد حديثاً لدوري الدرجة الأولى، مع اللاعب وليد الصبار، قادما من فريق أولمبيك أسفي، في صفقة انتقال حر خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية.

وكان نادي الظفرة أبرز الراغبين في ضم الصبار البالغ من العمر 25 عاماً، ودخل في مفاوضات معه، قبل أن يحسم نادي الإمارات الصفقة، حيث اعتمد الفريق في جلب اللاعب على لاعبه السابق نبيل الداودي، الذي مثله لسنوات وسجل رفقته أهدافا كثيرة، كما أنه توج معه بكأس الإمارات في موسم عانقت فيه مجموعة الصقور النجاح الحقيقي، واستطاع جلب أطر ومجموعة من اللاعبين المغاربة للفريق.

ونجح نادي الإمارات أيضا في ضم مهاجم فريق الجيش الملكي، الإيفواري جوزيف غيدي جنادو، على سبيل الإعارة، مقابل حوالي 200 مليون سنتيم، خاصة بعد خروج اللاعب من حسابات البلجيكي، سفين فندربروك، وتعويضه بمهاجم القطن الكاميروني، لامبيرت أريانا، هداف كاس الكونفدرالية الإفريقية الموسم الماضي.

كما واصل نادي الإمارات تعاقده مع لاعبين ينشطون من البطولة الاحترافية المغربية، بضم لاعب فريق مولودية وجدة، أدم النفاتي، مستغلا نهاية العقد الذي يربطه بفريقه السابق مولودية وجدة.

وبصم النفاتي على موسم متميز رفقة “سندباد الشرق”، كما قدم مستويات جيدة رفقة المنتخب المحلي في كأس إفريقيا للاعبين المحليين التي توج بها أبناء الحسين عموتة في يناير الماضي، ما جعله مطمح العديد من الأندية.

ولم يقف نادي الإمارات الإماراتي عند حدود التعاقد مع لاعبي البطولة الاحترافية، بل قرر الفريق التعاقد مع الإطار الوطني، طارق السكتيوي للإشراف على تدريب النادي الموسم المقبل، علما أن إدارة الفريق كانت تعتزم التعاقد مع جمال السلامي، المدرب السابق للرجاء البيضاوي، إلا أن جمال اعتذر لإدارة النادي الإماراتي عن خوض هذه التجربة.

ويعزى سبب هجرة أطر ولاعبي البطولة الاحترافية، حسب عدد من المحللين، إلى الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تمر بها عدد من الأندية المغربية جراء الانعكاسات الاقتصادية لفيروس كورونا.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إصابات وتخريب ممتلكات واعتقالات في أحداث شغب بعد مباراة اتحاد طنجة وبركان

مشاكل مالية عائلية تنذر بانهيار ثروة أيت منا ومخاوف من تضرر شباب المحمدية

نقل عميد اتحاد طنجة للعناية المركزة بعد إصابته في الرئة خلال مباراة فريقه ضد بركان