كأس إفريقيا للأمم: من الخرطوم 1957 إلى ياوندي 2021.. تاريخ حافل بالأرقام القياسية والمفاجآت (1/2)

04 يناير 2022 - 09:30

بعد أيام معدودات وتحديدا يوم تاسع يناير الجاري تطفىء دورات كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم شمعتها الثالثة والثلاثين بانطلاق منافسات دورة الكاميرون، التي تحرص لجنتها التنظيمية على أن تكون ناجحة، بعد إكراهات التأجيل التي طالتها، والشكوك والجدل حول إمكانية إقامتها بعد ذلك.

ومن المنتظر أن تحبل دورة الكاميرون 2021، التي رافق الاستعداد لانطلاقتها أيضا الكثير من علامات الإستفهام حول جاهزية البلد المنظم لاستضافة هذا الحدث القاري وسط تفشي متحور أوميكرون لفيروس كورونا، بالكثير من المفجآت باعتبار أنها ستشهد منافسة حادة بين الأقطاب الكروية الكبرى التقليدية مثل الكاميرون ونيجيريا وغانا والمغرب ومصر والسنغال والجزائر (حامل اللقب) والقوى الكروية الجديدة كالرأس الأخضر وجزر القمر وغامبيا، والتي أعادت رسم الخارطة الكروية الإفريقية.

فلم تكد تشرق شمس الكرة الإفريقية مع نهاية القرن العشرين حتى اندهش الملاحظون لتطور الكرة الإفريقية السريع والأشواط التي قطعتها في ظرف وجيز وأصبحت مع كل نهائيات لكأس العالم تقف ندا قويا وعنيدا أمام مثيلاتها في باقي القارات، بل أنها استطاعت التفوق عليها في أكثر من مناسبة، سواء تعلق الأمر بمنتخبات المغرب أو الجزائر أو الكاميرون أو نيجيريا أو السينغال أو غانا التي لقنت منتخبات عالمية دروسا لاتنسى في فن كرة القدم الحديثة.

وباتت معظم بلدان العالم تتابع باهتمام بالغ مباريات كأس إفريقيا للأمم التي تقام كل سنتين تحت إشراف الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، والتي أضحت تبدو وكأنها أكثر ارتباطا بالكرة الأوروبية، أي أنها بطولة إفريقية بملامح ومكونات أوروبية.

ففي يوم سابع يونيو 1956 ، وضعت اللبنة الأولى لبناء هذا الصرح الرياضي الإفريقي الشامخ ،عقب اجتماع سبع شخصيات رياضية إفريقية في فندق أبنيدا بلشبونة ليتم التوقيع رسميا على شهادة ميلاد الاتحاد الإفريقي لكرة القدم يوم ثامن فبراير 1957 بالخرطوم.

وكانت وراء تأسيس الكونفدرالية الإفريقية ثلاثة بلدان وهي مصر وأثيوبيا والسودان ، فيما أبعدت جنوب إفريقيا بسبب نهجها لسياسة الميز العنصري (الأبارتايد).

وبعد مضي يومين فقط على الجمع العام التأسيسي لهذه الهيئة الكروية القارية، انطلقت منافسات أول كأس إفريقية. وحينما كان المصري عبد العزيز عبد الله سالم، وهو مهندس زراعي، قد تقدم عام 1956 بطلب للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) خلال انعقاد جمعيته العمومية في زيوريخ، سخر منه المؤتمرون نظرا لقلة عدد الأعضاء الأفارقة في الاتحاد الذين يمارسون كرة القدم في تلك الحقبة.

ولم تدرج كتابة الاتحاد الدولي الطلب المصري أصلا في جدول الأعمال، فما كان على عبد العزيز سالم إلا الانسحاب من الجلسة، بل هدد بالانسحاب من عضوية (الفيفا). وقال وقتئذ "إذا لم نكن نحن هنا على قدم المساواة مع أي بلد آخر يمارس كرة القدم، فلا داعي لوجودنا معكم " .

وكان هذا الموقف الشجاع بمثابة قنبلة دوت وسط الجمع، ومما زاد موقف الاتحاد الدولي إحراجا، قرار مندوب السودان محمد عبد الحليم الانسحاب هو الآخر تضامنا مع المندوب المصري، ليتم في نهاية المطاف إدراج طلب مصر بإنشاء الكونفدرالية الإفريقية ضمن جدول الأعمال.

ومع توالي السنين، تحولت الكرة الإفريقية من محل سخرية إلى مثار إعجاب وتقدير وأصبح اللاعبون الأفارقة يصولون ويجولون في الملاعب العالمية ويساهمون بصورة فعالة في صنع أمجاد وألقاب كبريات الأندية العالمية لاسيما الأوروبية منها.

وكغيرها من التظاهرات الرياضية الكبرى، عرفت دورات كأس الأمم الإفريقية فترات مد وجزر وتحولات عميقة في تاريخها في عهد خمسة رؤساء تعاقبوا على تسييرها. ويتعلق الأمر بالمصريين عبد العزيز سالم (1957 و1958) والجنرال محمد عبد العزيز مصطفى (1958 و1968) والسوداني محمد عبد الحليم (1968 و1972) والأثيوبي يدنيكاتشو تسيما (1972 و1978) ثم الكاميروني عيسى حياتو الذي يتولى مقاليد تسيير هذه الهيئة الرياضية القارية منذ سنة 1988 عندما انتخب أول مرة رئيسا للكونفدرالية في الجمعية العمومية المنعقدة بالدار البيضاء ، قبل أن يتسلم الملغاشي أحمد أحمد مقاليدها في مارس 2017 .

فبعد اعتماد نظام الإقصاء المباشر في الدورات الأولى نظرا لقلة منتخبات البلدان المشاركة، كانت دورة أكرا سنة 1963 مسرحا لتحولات هامة، ذلك أنه بعد انضمام مجموعة من البلدان التي نالت استقلالها منها، على الخصوص، المغرب وغانا إلى حظيرة الكونفدرالية الإفريقية، شاركت في هذه الدورة ستة منتخبات وزعت على مجموعتين .

ومنذ سنة 1968 في أديس أبابا، اعتمدت الكونفدرالية الإفريقية الصيغة المثلى والمتمثلة في تقسيم الفرق المتبارية إلى مجموعتين تتألف كل واحدة من أربعة منتخبات. وتمتد المنافسات على مدى أسبوعين بمدينتين بالبلد المضيف وهي الصيغة التي عمرت حتى سنة 1992 حينما استضافت السينغال 12 منتخبا عوض ثمانية.

وقد اتخذت الكونفدرالية الإفريقية هذا القرار اعتبارا للعدد المتزايد للجامعات المنخرطة فيها ، وحتى يتسنى للفرق الكبرى المشاركة في هذه التظاهرة القارية وتأمين تغطيتها الإعلامية على أوسع نطاق، خاصة وأنها أصبحت تشهد تنافسا قويا بين منتخبات تضم في صفوفها مجموعة من اللاعبين المحترفين المتميزين في أشهر البطولات العالمية وخاصة الأوروبية منها.

ونظرا للتطورات التي عرفتها الساحة الكروية الإفريقية، ارتفع عدد المنتخبات المشاركة في الأدوار النهائية لكأس الأمم الإفريقية إلى 16 فريقا اعتبارا من دورة بوركينا فاسو عام 1998 ، قبل أن ينتقل إلى 24 منتخبا في دورة 2019، بعد 62 سنة عن إطلاق أول دورة.

-- اللاعبون المحترفون الأفارقة القلب النابض لمنتخبات بلدانهم

شكلت قضية اللاعبين الأفارقة المغتربين أحد مظاهر هذا التطور المتواصل الذي عرفته كأس إفريقيا للأمم باعتبارها من أرقى التظاهرات الكروية على الصعيد الدولي . وكانت هذه النقطة محل نقاشات ساخنة داخل أروقة الكونفدرالية الإفريقية، لكن الأثيوبي الراحل يدنيكاتشو تسيما حسم فيها بصفة نهائية .

ففي البداية، لم يكن يسمح بالمشاركة في الأدوار النهائية إلا للاعبين الممارسين بالبطولات المحلية، وتم بالتالي حرمان بعض المنتخبات من خدمات لاعبيها المحترفين. وكان عليها انتظار اجتماع يومي 24 و25 ماي 1967 بالقاهرة حيث تم الترخيص لكل منتخب بإشراك لاعبين إثنين كحد أقصى .

وكان أكبر مستفيد من هذا الإجراء الجديد منتخب الكونغو برازافيل الذي فاز بكأس سنة 1972 بالكاميرون بفضل الثنائي المرعب مبيلي وبلكيتا. عشر سنوات بعد ذلك، وضع تسيما خلال اجتماع المكتب التنفيذي بطرابلس حدا للنقاشات البيزنطية التي طفت على السطح بشأن هذا الموضوع، إذ أصبح كل لاعب بموجب الفصل الثالث من القانون الجديد للاتحاد الدولي لكرة القدم وبمقتضى قوانين البلد المنتمي إليه مؤهلا للعب في صفوف الفريق الوطني لبلده .

وهكذا فتح الباب على مصراعيه أمام المحترفين الأفارقة الذين أضحوا يشكلون أعمدة منتخبات بلدانهم، بل أن بعض المنتخبات أصبحت تلعب بتشكيلات محترفة مائة في المائة. وبهذا القرار تكون الكونفدرالية الإفريقية قد ردت الاعتبار للمنتخبات المغبونة واتضح بشكل جلي العطاء الوافر للاعبين المحترفين ومساهماتهم الفعالة في النتائج الطيبة التي تحققها منتخبات بلدانهم .

ولم تعد الاستفادة من خدمات اللاعبين المحترفين منحصرة على مجموعة من المنتخبات دون غيرها، بل أن جل المنتخبات الإفريقية إن لم تكن جميعها تستعين بخدمات لاعبيها المحترفين الذين يشكلون بدون أدنى شك قوتها الضاربة

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

مونديال قطر.. البرتغال في اختبار حذر أمام سويسرا “قاتلة الكبار”

إنريكي أجبر لاعبيه على تنفيذ 1000 ركلة جزاء قبل المونديال

من خارج ملعب المدينة التعليمية.. الجماهير الإسبانية تتوقع هزم المغرب والتأهل لدور الربع