مونديال قطر.. جيل برازيلي جديد من الشباب في رحلة البحث عن تتويج سادس

19 نوفمبر 2022 - 12:30

من خلال لعب جذاب لا يخلو من إثارة ومن خلال طموح ما فتئ يتعاظم يوما بعد يوم، يمني الجيل الجديد من اللاعبين البرازيليين الشباب النفس في أن يكون له شرف الاحتفال بالعصر الذهبي الجديد للسيليساو، وتحقيق الفوز بالكأس العالمية التي كانت من نصيب السحرة خمس مرات.

تشكيلة المنتخب البرازيلي في هذه البطولة تبدو قوية، خاصة في المواقع الهجومية. أصبح فينيسيوس جونيور وأنتوني وماثيوس ونجوم صاعدون آخرون لاعبين أساسيين في مباريات المنتخب البرازيلي، مثل لوكاس باكيتا ورافينها ، اللذين أثبتا للمدرب تيتي أنه يمكنه الاعتماد عليهما للفوز بأول كأس يتم تنظيمها في بلد عربي.

ويراهن المدرب البرازيلي على هذه الدماء الجديدة لاستعادة صورة الفريق الذي كانت نتائجه متأرجحة منذ جيل أصدقاء رونالدو نازاريو ، ما أثار انتقادات شديدة من الجماهير البرازيلية، على أسلوبه العقيم في اللعب، رغم النتائج الجيدة بشكل متقطع .

لم يهزم منتخب السليساو منذ نهائي كوبا أمريكا في أكتوبر 2021 (14 مباراة ، 12 فوز ا وتعادلان) ، وسيطر على تصفيات أمريكا الجنوبية من البداية إلى النهاية.

حجزت البرازيل تذكرتها إلى قطر بعد فوزها على كولومبيا 1-0 قبل انتهاء ست جولات، متقدمة على غريمها التقليدي الأرجنتين.

منذ ذلك الحين ، تمكنت البرازيل من استعادة الحس الهجومي وتخطي الأسلوب الفوضوي الذي ميز بطل كوبا أمريكا تسع مرات.

تيتي ، الذي كان مغرم ا بالصرامة الدفاعية، انتهى به الأمر إلى التراجع عن تكتيكاته وإفساح المجال للشباب ، الذين كان كثير منهم أبطال ا للأولمبياد في طوكيو عام 2020.

اللاعبون الجدد ، الذين هم جزء مما ي عرف في الصحافة البرازيلية بجيل 2000 ، يدركون بالتأكيد حجم الارث الكروي لعملاق أمريكا اللاتينية الذين سيكونون سفراء له في قطر ، حيث سيتعين عليهم إرضاء الجمهور البرازيلي التواق دوما لرؤية السيليساو على قمة منصة التتويج.

لكن الأنظار ستتجه بشكل خاص إلى النجم نيمار مهاجم باريس سان جيرمان الذي قد يطيح ببيليه عن كرسي الهدافين في تاريخ المنتخب البرازيلي. مع 75 هدفا سجل منذ الظهور الأول في 2010 ، نيمار لا يفصله سوى هدفين عن إنجاز الجوهرة السوداء.

في البرازيل ، هناك اعتقاد قوي بأن السيليساو لا يمكنه الفوز بكأس العالم إلا عندما يكون صاحب الرقم 10 قادر ا على قيادة الفريق إلى مستوى عال من التميز.

يعتقد بيبي ومينغالفيو وإيدو وريكاردو روشا ، أبطال أعوام 1958 و 1962 و 1970 و 1994 على التوالي ، أن البرازيل هي المرشح الأكبر للفوز بمونديال قطر ، حتى أمام أكبر المنافسين مثل فرنسا وألمانيا.

على الرغم من تضاؤل الاعتماد على نيمار، إلا أن مشجعي المنتخب يعرفون أن نيمار كان حاضرا مع البرازيل في 2014، لكن فريقهم أقصي على يد الألمان ، وهو نفس المصير الذي تعرض له ضد بلجيكا في 2018.

سيكون فينيسيوس جونيور أيض ا أحد العناصر الرئيسية في البحث عن التتويج السادس. حيث قال مهاجم ريال مدريد "أريد أن أستمر على هذا النحو، أريد أن أواصل تأكيد نفسي مع المنتخب . الشيء المهم هو أن أرقى إلى مستوى مطالب تيتي".

الجناح، الذي قدم موسما رائعا مع ريال مدريد ، حيث فرض الرسمية داخل الفريق الملكي، استغل إصابة روبرتو فيرمينو مهاجم ليفربول قبل أسابيع قليلة ليتألق داخل السيليساو.

وتظل البرازيل المرشحة للفوز بكأس العالم القطري من خلال الاعتماد منذ مدة على تطوير لعب جماعي ، وذلك على حساب الهوية البرازيلية المعروفة بالمهارات الفردية.

بعد عشرين عام ا من آخر فوز باللقب ، يبدو أن البرازيل تود الثأر لنفسها. في روسيا 2018 ، كانت من بين المرشحين للبطولة ، لكنها تعرضت للهزيمة في ربع النهائي على يد فريق بلجيكي قوي كان لديه تطلعات خاصة به. في عام 2014 ، عند استضافة البطولة ، تعرضت البرازيل للإهانة أمام جمهورها من قبل ألمانيا في نصف النهائي ، حيث خسرت ب 7-1 أمام الأبطال في نهاية المطاف.

وضعت القرعة البرازيل، المتصدر بلا منازع في التصنيف العالمي ، في المجموعة السابعة، وهي قرعة تعتبر مواتية للغاية من حيث فرصها في التأهل لدور الثمن. وستواجه البرازيل صربيا وسويسرا والكاميرون. سيبدأ البرازيليون مشوارهم ضد صربيا في لوسيل ، حيث سيواجهون ألكسندر ميتروفيتش لاعب فولهام ودوسان تاديتش لاعب أجاكس ، اللذين تألقا مؤخر ا مع نادييهما.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

بعد إقصائه للوداد.. الهلال السعودي يضيف فلامينكو البرازيلي لضحاياه ويصل لنهائي الموندياليتو 

أولمبيك آسفي يعلن تجديد عقود عناصر من الفريق

الوينرز: الخروج من “الموندياليتو” ألم كبير والناصيري يدمر النادي بدم بارد و”الأنا”