الرباط تحسم في توزيع مباريات مونديال 2030 بين المغرب وإسبانيا والبرتغال

14 أكتوبر 2023 - 12:30

بعد حوالي أسبوعين على إعلان الاتحاد الدولي لكرة القدم عن فوز ملف المغرب وإسبانيا والبرتغال بتنظيم نهائيات كأس العالم سنة 2030، لم يتم لحدود الساعة الكشف عن طريقة توزيع مباريات المونديال بين الدول المستضيفة.

وسيكون الاجتماع المقبل للجنة العليا الثلاثية المغربية الإسبانية البرتغالية المشتركة الأربعاء المقبل بالرباط، فرصة لتقديم ملف كأس العالم 2030، وبحث طريقة توزيع المباريات 101 المتبقية بعد أن يستضيف ثلاثي أميركا الجنوبية ثلاث مباريات.

ومن المرتقب أن يتم، في الاجتماع المقبل الذي سيحتضنه مركز محمد السادس لكرة القدم بحضور فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وبيدرو روشا وفيرناندو غوميز، رئيسي الاتحادين، الإسباني والبرتغالي، الحسم في آليات الترويج لملف المونديال، وأيضاً في عدد من الملاعب المرشحة لاستضافة المباريات خلال بطولة كأس العالم.

وأشارت مصادر إعلامية إسبانية إلى وجود اتفاق مبدئي حول توزيع الملاعب التسعة بالتساوي على البلدان الثلاثة، بمعنى أن كل بلد سيكون ممثلاً بـ5 أو 6 ملاعب، وذلك للحفاظ على مبدأ تكافؤ الفرص والمساواة.

ولم يحدد الاتحاد الدولي لكرة القدم ملاعب المباريات حتى الآن، ولا كيف سيتم توزيع المباريات لأن البطولة ستقام بعد 7 سنوات، لكنه اشترط توفر 14 ملعبا مطابقا للمواصفات القياسية لإقامة مباريات كأس العالم في الدول الثلاث.

وسيكون ملعب كامب نو معقل برشلونة بقدرة استيعابية تتسع لـ105 آلاف متفرج وملعب سانتياغو برنابيو معقل ريال مدريد، هما المرشحان الأقوى لاستضافة أحدهما المباراة النهائية لمونديال 2030، خاصة وأنهما من أحدث وأفضل الملاعب على مستوى العالم حاليا.

من جهته، يستعد المغرب لإطلاق مشروع بناء ملعب ضخم بسعة 93 ألف مشجع، ويتوافق مع لوائح الفيفا الخاصة بكأس العالم 2030، حيث سيتم بناء ملعب الدار البيضاء الكبير" بجماعة المنصورية الساحلية في إقليم بنسليمان، على بعد نحو 40 كلم شمال الدار البيضاء و50 كلم جنوب العاصمة الرباط.

وهدمت السلطات ملعب مولاي عبد الله بالرباط، وانطلقت عملية بناء ملعب جديد مغطى بالكامل مع رفع سعته لأكثر من 60 ألف مقعد إلى جانب بناء ملعب مجاور خاص بألعاب القوى، حيث جرى إزالة مضمار المنافسات من الملعب الرئيسي مما سمح بإضافة مدرج جديد.

في المقابل يخضع ملعب طنجة الكبير لعمليات إعادة تأهيل شاملة كما ستخضع باقي الملاعب في مراكش وأغادير وفاس لنفس عمليات إعادة التأهيل، خاصة أن المغرب سيحتضن صيف 2025 كأس أمم أفريقيا قبل خمس سنوات من الحدث العالمي الكبير.

وصادق مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم، الأسبوع الماضي، بالإجماع على أن يكون الملف المشترك بين المغرب والبرتغال وإسبانيا هو ملف الترشُّح الوحيد لاستضافة كأس العالم 2030، على أن تتأهل منتخبات هذه الدول الثلاث تلقائياً إلى تلك النسخة من البطولة، وذلك عبر المقاعد المخصَّصة للاتحادين القاريين المعنيين.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

التنس.. ألكاراز يقهر ديوكوفيتش ويتوج بلقب ويمبلدون

يوسف العربي يوقع في كشوفات نادي أبويل القبرصي

رسميا.. حمد الله خارج قائمة الاتحاد السعودي الموسم المقبل