لمياء بومهدي.. مدربة بصيت عالمي تحقق نجاحات مع “مازيمبي” الكونغولي

09 مارس 2024 - 12:30

تواصل الإطار التقني الوطني، لمياء بومهدي، المتوجة مع فريق تي بي مازيمبي الكونغولي، مسيرتها الاحترافية المثيرة للإعجاب، وإثبات مكانتها كوجه لا غنى عنه في النجاحات الكبيرة التي تحققها كرة القدم النسوية الإفريقية.

وقالت لبؤة الأطلس السابقة، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء: "أنا فخورة جدا بكوني جزء من أسرة تي بي مازيمبي"، مؤكدة أنها متحمسة لتنفيذ خارطة الطريق التي أسندت إليها من قبل مسؤولي النادي.

وهكذا، تواصل لمياء بومهدي، المتعطشة للنجاحات، رحلة البحث عن المزيد من التحديات. من لاعبة كرة قدم محترفة إلى مدربة بصيت عالمي، تسير ابنة مدينة برشيد بخطى ثابتة نحو تحقيق أحلامها.

وتعتبر لمياء واحدة من النساء اللواتي كان لهن الفضل في الارتقاء بمستوى كرة القدم النسوية الوطنية والقارية، من خلال إزاحة العديد من الصور النمطية السلبية، في وقت كانت الممارسة النسوية لكرة القدم أقل شعبية رغم أنها الرياضة الأكثر شعبية في العالم.

وفي هذا الصدد، تقول المهاجمة المغربية السابقة: "منذ نعومة أظفاري، نسجت صداقة وثيقة مع كرة القدم بشكل خاص". واليوم وهي في سن الأربعين، لا تزال تتذكر خطواتها الأولى في رياضة كانت حكرا "تقريبا" على الرجال.

وتسترجع لمياء بدايات عشقها للمستديرة الساحرة قائلة: "في عيد ميلادي السابع، أهدتني والدتي كرة قدم"، مؤكدة أن هذه الهدية "الثمينة" كانت مفتاحها السحري للعب مع الأولاد في حيها وتسجيل أولى أهدافها.

ومع مرور السنوات، زاد شغف لمياء بومهدي برياضتها المفضلة. وفي سنة 1996، ارتدت قميص نادي "إناث برشيد"، الذي أنشأته والدتها. وبعد مرور عامين فقط، فتحت أبواب المنتخب الوطني على مصراعيها بعد انضمامها إلى منتخب عصبة الشاوية.

وهكذا، شاركت مع منتخب السيدات في كأس الأمم الأفريقية بجنوب إفريقيا سنة 2000، قبل أن تعانق الاحتراف في النرويج وإيطاليا.

ولسوء الحظ، توقفت مسيرتها الاحترافية على حين غرة: "إصابة في الرباط الصليبي أجبرتني على مغادرة رقعة الملعب قبل الأوان"، مستدركة أن هذا "العارض البدني" لم يكن ليبعدها عن الملاعب تماما! بل كان مجرد تغيير في التموقع: من أرضية الملعب إلى عالم التدريب.

واستعدادا لهذه المغامرة الجديدة، سلكت ابنة برشيد طريق "الدبلومات والتكوينات"، حيث تمكنت، في سنة 2012، من الحصول على شهادات من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم قبل أن تسافر إلى ألمانيا سنة 2015 لمتابعة الدراسة في جامعة لايبزيغ في مجال علوم الرياضة. وبعد خمسة أشهر من التكوين، حصلت على شهادتها.

هذا المسار التكويني، فتح الباب أمامها لتولي تدريب فريق الوداد الرياضي والمنتخبات المغربية لأقل من 17 و20 سنة و(أ).

وفي سنة 2019، فازت مع منتخب أقل من 20 سنة بالميدالية البرونزية في دورة الألعاب الإفريقية التي أقيمت بالرباط، ثم قررت، في مارس 2023، الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية لتتولى تدريب نادي تي بي مازيمبي للسيدات.

وقالت في هذا الصدد: "عندما تلقيت اتصالا من تي بي مازيمبي، استرسلت في النقاش مع إدارة النادي. لقد كان المشروع مخصصا للإشراف على الفريق الأول، فضلا عن إنشاء أكاديمية لتطوير كرة القدم للسيدات"، مضيفة "كنت بحاجة إلى تحد جديد، ولم يكن بوسعي رفض العرض".

وبالفعل، نجحت الإطار التقني المغربي في الفوز بلقب البطولة، وساهمت في إحداث "أكاديمية مسيشانا لكرة القدم" للنهوض بمستوى اللاعبات الكونغوليات.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

بعد هبوط مولودية وجدة.. الصوان يعلن رحيله عن النادي

في غياب مبابي.. قمة فرنسا وهولندا تنتهي بشباك عذراء

قبل الحسم في اللائحة.. جامعة الكرة تواصل مساعيها بالحصول على خدمات دياز للأولمبياد