وفاة المشجعة الرجاوية.. منتخبون يحملون “كازا إيفنت” المسؤولية ويطالبون بالمحاسبة

30 أبريل 2023 - 06:30

اهتز الرأي العام بالدار البيضاء، أمس السبت، على وقع وفاة مشجعة شابة تنتمي لجماهير الرجاء الرياضي، في عملية تدافع وازدحام أمام مركب محمد الخامس، خلال مباراة جمعت بين نادي الرجاء والأهلي المصري.

وخلف حادث وفاة المشجعة العشرينية، استياء كبيرا وسط الجماهير الذين حملوا المسؤولية للمنظمين، بسبب “بيع تذاكر تتجاوز عدد المقاعد المسموح بها بالمركب الرياضي محمد الخامس، ما سبب حالة هستيرية وتدافع جراء منع الجماهير خارج الملعب من الدخول”.

وعاينت جريدة “العمق”، عدم تمكن الآلاف من الجماهير من ولوج الملعب رغم توفرهم على تذاكر، بعدما أغلقت الأبواب في وجوههم بسبب التدبير السيء للملعب من طرف الشركة المسيرة، وسط تساؤلات الجماهير عن مصير مقاعدها، واصفة ما تعرضت له بالنصب والاحتيال.

وما زالت الخدمات التي تقدمها الشركة المكلفة بتدبير المنشآت الرياضية بمدينة الدار البيضاء، تثير تساؤلات كثيرة حول جودة الخدمات أحيانا وغيابها في أحيان كثيرة، حيث مازال الملعب يفتقد للخدمات الضرورية والأساسية، رغم الملايير التي صرفت في إعادة تأهيله.

وفي هذا الصدد، قال عضو لجنة تتبع مركب محمد الخامس، كريم الكلايبي، حول وفاة المشجعة الرجاوية، إن “تزوير التذاكر وحجيج جماهير كبيرة للمركب دون توفرها على تذكرة والفوضى التي تخلقها جهات معينة في محيط الملعب وبواباته، كلها وراء وفاة المشجعة الرجاوية رحمها الله”.

وبينما فضل عدم ذكر هوية هذه الجهات المعينة بالضبط، شدد الكلايبي في تصريح لجريدة “العمق”، على أنه يجب فتح تحقيق عاجل في هذه الكارثة، لأن أرواح المواطنين لا ثمن لها”.

في المقابل، أكد المنتخب عن دائرة عين السبع ورئيس مقاطعتها، يوسف الحسينية، أن المسؤول الأول عن هذه الفوضى التي وقعت بملعب دونور، هو شركة “كازا ايفنت” المسيرة للمعلب، مؤكدا أنها “لن تحاسب، بلا ما ضيعو الوقت” بحسب تعبيره.

من جهته، قال والد المشجعة نورة المتوفية في فوضى “دونور”، “إن مسيري فريق الرجاء، يتحملون مسؤولية وفاة ابنته”.

وشدد على أن ابنته “مشجعة وفية تلحق فريقها أينما ذهب، ولا تعاني من أي مرض تنفسي تسبب في وفاتها بحسب ما تداوله البعض، وأن صحتها كانت جيدة”.

وأضاف الوالد في تصريح للصحافة، أنه “عند معاينته جثة ابنته بالمستشفى، وجدها مصابة بجروح على مستوى الرأس، وعلى رجلها”.

وأردف أن ابنته البالغة 29 عاما التي كانت موظفة، تتوفر على تذكرة للدخول ولم تكن من ضمن الذين يستغلون الفوضى للتسلل للملعب.

وطالب والد المشجعة نورة، بفتح تحقيق في وفاة ابنته، موجها نداء لمسيري فريق الرجاء الرياضي “بتوفير تسهيلات لمحبي الفريق الذين ليس لهم إمكانيات شراء التذاكر، من أجل تجاوز أي حالة فوضى محتملة”.

وكان مشجعون من الذين تم منعهم من الدخول أمام بوابة الملعب، قد استعرضوا تذاكرهم، متسائلين عن سبب المنع “ولما يتم بيع عدد كبير من التذاكر تفوق عدد المقاعد المسموح بها داخل الملعب الذي مازال يعرف إصلاحات بالمنطقة 6”.

من جهته، تفاعل رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، محمد الغلوسي، مع واقعة وفاة المشجعة الرجاوية، مؤكدا “أنه في الوقت الذي لازال فيه المغاربة ينتظرون نتائج التحقيق في تذاكر المونديال دون جدوى، نزلت علينا أخبار تفيد أن عددا مهما من أنصار الرجاء يتوفرون على تذاكر مباراة الرجاء والأهلي، ولم يتمكنوا من دخول ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء الذي عرف عدة إصلاحات التهمت أموالا كبيرة دون أن يظهر عليه أي إصلاح”.

وسجل الغلوسي في تدوينة على حائطه بموقع فيسبوك، أن “ذلك حدث دون تقديم أي توضيح من طرف المسؤولين عن الملعب، وتبين التقارير المتداولة أن سوء تنظيم واضح وفوضى كبيرة تسببت في تدافع كبير في محيط الملعب، وهو ما يطرح من جديد مسؤولية الشركة المشرفة على التنظيم كازا ايفنت”.

وشدد الحقوقي على ضرورة “فتح تحقيق موسع، ليس فقط حول ظروف وملابسات وفاة تلك الشابة، بل في الأسباب المباشرة وغير المباشرة التي ساهمت في حدوث فوضى بمحيط الملعب والتقصير المفترض في التنظيم ومسؤولية الشركة المدبرة للملعب وأيضا ظروف وملابسات توزيع وبيع تذاكر المباراة، والتي يبدو أن رائحة مضاربة وفساد أزكمت الأنوف وبيعت التذاكر بشكل يفوق الطاقة الاستيعابية للملعب لتكديس البشر في الزوايا وليربح التجار والسماسرة”.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

حمد الله يودع مكونات وجماهير الاتحاد السعودي

برسائل تحفيزية…مكونات العين الإماراتي تتمنى التوفيق للمنتخب الأولمبي.

فرنسا تستضيف الألعاب الأولمبية الشتوية 2030